دار الثقافة مفدي زكرياء ورقلة تحيي الذكرى السابع و الخمسين للاستقلال05 جويلية1962

حوار مع رئيس مصلحة التنشيط الثقافي لدار الثقافة مفدي زكرياء PDF طباعة أرسل إلى صديق

السيد مراد بن عيسى, رئيس مصلحة التنشيط الثقافي

حوار مع رئيس مصلحة التنشيط الثقافي لدار الثقافة مفدي زكرياء
يسير دار الثقافة مفدي زكرياء مصلحتين, مصلحة الإدارة و المالية و مصلحة التنشيط الثقافي, و لما لمصلحة التنشيط الثقافي من أهمية كبرى, أجرت خلية الإعلام و الإتصال حوارا صحفيا مع رئيس المصلحة.


بداية عرف لنا بشخصكم الكريم ؟

الإسم مراد بن عيسى من مواليد 13/08/1977 بدائرة جامعة ولاية الوادي, متحصل على شهادة ليسانس في النقد و الأدب التمثيلي, جامعة السانية وهران جوان 2001, مستشار ثقافي موظف منذ 16/11/2008 بدار الثقافة مفدي زكرياء ثم مكلف بتسيير مصلحة التنشيط الثقافي بتاريخ 30/09/2009.

كيف كانت بدايتك؟

بدايتي كانت كأي موظف حيث توظفت بدار الثقافة عن طريق مسابقة, عملت في فرع البرمجة و العلاقات العامة ثم كلفت بتسيير مصلحة التنشيط الثقافي.

ما هي مهامك المكلف بها؟

صلاحياتي تبدأ بتسيير مصلحة التنشيط الثقافي بفروعها الثلاثة, فرع البرمجة و العلاقات العامة, فرع التوثيق و المطالعة العمومية و فرع الورشات البيداغوجية, كما أشرف على كل النشاطات الثقافية و الفنية التي تنظمها دار الثقافة أو التي تستقبلها المؤسسة.

ما رأيك بدار الثقافة مفدي زكرياء ورقلة ؟

من خلال الإمكانيات المتاحة المادية و البشرية تقدم دار الثقافة مفدي زكرياء ورقلة نسبة %70 في إثراء الحقل الثقافي بالولاية و تبقى لدينا مشكلة الإنخراط و عزوف المجتمع الجواري عن المشاركة في الفعل الثقافي حيث يعود هذا في رأي الخاص للموقع الجغرافي لدار الثقافة الذي يشكل عائق كبير بالنسبة إلينا لأنه بعيد عن المجتمع المحلي للولاية و بالإضافة إلى الإمكانيات المادية الممنوحة حيث من الصعب أن نسير الموسم الثقافي بكامله بمبلغ زهيد. نحاول دائما أن نجسد أكبر عدد من النشاطات الثقافية و في الآونة الأخيرة نركز كثيرا على نشطات الأطفال, جسدنا نادي طفل الذي يستوعب عددا من الأطفال و حاولنا أن نخلق طرق جديدة كالزيادة من الصالونات الفنون التشكيلية وصناعة وتكوين نوادي جديدة يشرف عليها فنانين و أساتذة مختصين ونحن دائما في رحلة بحث عن ما هو جديد لإشراك مختلف فئات المجتمع الجواري للمساهمة في النهوض بالمنتوج الثقافي بالولاية.

ما هي البرامج المستقبلية بدار الثقافة مفدي زكرياء ورقلة ؟

لقد سطرنا برنامج سنوي فيه محاور كبيرة مثل الصالون الوطني لهواة الجمع و نحن في صدد إعداد للملتقى الواحات في طبعته السابعة للفيلم الوثائقي في شهر جويلية من 02 إلى 04 بمناسبة عيد الإستقلال و الشباب بالإضافة إلى نشطات في شهر رمضان في نهاية جويلية حيث سطرت دار الثقافة برنامج خاص بمناسبة هذا الشهر الكريم منها فضاء ترفيهي للعائلات الورقلية من خلال إجراء مسابقات مابين العائلات بالإضافة إلى سهرات إنشادية و حفلات موسيقية لتغطية شهر رمضان من أجل خلق متنفس للعائلات الورقلية بالإضافة إلى برامج مسطرة بالنسبة للموسم الثقافي الجديد بعد شهر رمضان حيث نقوم بتحضير للملتقى الوطني لشعر الصوفي بمشاركة أساتذة جامعيين و عدة وجوه و الأيام المسرحية بمشاركة عدة جمعيات و فرق هاوية للطبعة الرابع عشر (14) بالإضافة إلى تنظيم صالون وطني للفنون التشكيلية في شهر أكتوبر إلى أن نختم سنة 2012 بالأيام الغنائية لطابع المحلي بمشاركة وجوه جديدة في طابع الغناء المحلي في شهر ديسمبر بالإضافة إلى إستضافة عدة نشطات ثقافية التي تقوم بها مديرية الثقافة لولاية ورقلة بالإضافة إلى بعض النشاطات العلمية و الندوات الدينية وهذا البرنامج مسطرة في حدود الإمكانيات المتاحة على العموم و شكرا .



قائمة الحوارات:
حوار مع الدكتور شايب شوقي
حوار مع الفنانة فضيلة مقري
حوار مع الأديب عبد الحميد شكيل
حوار مع السيد مدير دار الثقافة
حوار مع الدكتورة جميلة مصطفى زقاي
حوار مع المسرحي فضيل عسول
حوار مع الفنان نور الدين تابرحة
حرار مع الفنان ابراهيم مردوخ
حوار مع السينوغرافي محمد دميس
حوار مع الفنان صفر باتي
حوار مع الأستاذة فوزية منور+مداح فاطمة
حوار مع الأستاذة برجلاغي مبروكة
حوار مع المخرج جمال قورمي
حوار مع الدكتور عبد الله حمادي
حوار مع رئيس مصلحة التنشيط الثقافي لدار الثقافة مفدي زكرياء
حوار مع الحرفية التقليدية دادي مليكة
حوار مع مشرفة نادي الطفل
حوار مع السيد أحمد خوصة, مدير دار الثقافة مفدي زكرياء
حوار مع أمين مكتبة الأمين لعمودي بدار الثقافة مفدي زكرياء
 

 

إعلان

حدث في مثل هذا اليوم

23 جوان 1956 : جريدة " لوموند " تكتب في صفحتها الأولى عنوانا بالخط العريض " حوادث إرهاب جديدة بالقطر الجزائري ". 

شاعر الثورة, مفدي زكرياء
مفدي زكريا 1908-1977 شاعر الثورة الجزائرية ومؤلف النشيد الوطني الجزائري قسما الذي تضمن أبدع تصوير لملحمة الشعب الجزائري الخالدة, في بلدته تلقّى دروسه الأولى في القرآن ومبادئ اللغة العربيّة. بدأ تعليمه الأول بمدينة عنابة حيث كان والده يمارس التجارة بالمدينة ثم انتقل إلى تونس لمواصلة تعليمه باللغتين العربية والفرنسية وتعلّم بالمدرسة الخلدونية، ومدرسة العطارين درس في جامعة الزيتونة في تونس ونال شهادتها.

عداد الزوار


الزيارات اليوم:38
الزيارات أمس:334
الزيارات خلال هذا الشهر:10,712
الزيارات خلال الشهر الماضي:18,543
مجموع الزيارات:2,941,079
مجموع الصفحات المقروءة:3,565,800

مواقع مهمة

جامعية قاصدي مرباح ورقلة

موقع ولاية ورقلة